اسطنبول

ربما يجد زوار اسطنبول صعوبة في فهم حجم المدينة للوهلة الأولى. ينبهر الزوار الأجانب بشكل خاص بالعدد الكبير من الأماكن التي من الممكن زيارتها في اسطنبول. تلخص قائمة الخمسة عشر شيء الذي يجب القيام به في اسطنبول ما يجب أن يفعله الشخص الذي يزور اسطنبول لأول مرة.

هذه المدينة الضخمة التي يبلغ عدد سكانها أكثر من 15 مليون نسمة، تكون مفعمة بالحيوية على مدار الساعة. تصبح الشوارع مهجورة ليلاً في بعض أجزاء المدينة، بينما يستمر الترفيه في أماكن أخرى حتى الصباح.

لكي تشعر بطاقّة مدينة اسطنبول، عليك قضاء بعض الوقت في باي اوغلو أو بشيكتاش أو أورتاكوي أو كاديكوي في الفترة المسائية. أما منطقة السلطان أحمد حيث المعالم التاريخية، تصبح صامتة بعد الساعة 23:00.

الأشياء التي ينبغي فعلها في اسطنبول

1. القيام برحلة بحرية في البوسفور

من أكثر الأشياء الممتعة التي يمكنك القيام بها في اسطنبول هي القيام بجولة بحرية في مضيق البوسفور بالقارب. عندما يتعلق الأمر بجولة بالقارب في مضيق البوسفور، فسيكون لديك ثلاثة خيارات.

إذا كنت تقيم حول منطقة السلطان أحمد، فيمكنك الأخذ بالخيار الأقرب وهو القيام بجولة مدتها ساعة ونصف مع توريول (Turyol). أما إذا كنت تقيم بالقرب من ميدان تقسيم، فإن قيامك بالرحلة مع دينتور (Dentur) من كاباتاش سيكون أفضل. الخيار الثالث هو القيام بجولة بحرية في البوسفور ليوم كامل مع عبّارة البوسفور الرسمية (Şehir Hatları).

Taking a Bosphorus Cruise Ride
Historical Monuments in Sultanahmet

2. المعالم التاريخية في منطقة السلطان أحمد

يبدأ جميع الزوار المحليين والأجانب الذين يأتون لزيارة اسطنبول في استكشاف المدينة من منطقة السلطان أحمد. عندما نأخذ بالاعتبار المعالم التاريخية فيها مثل آيا صوفيا والمسجد الأزرق وقصر توبكابي، فندرك أنهم حق.

كانت المدينة القديمة لإسطنبول (السلطان أحمد) عاصمة الإمبراطوريات الرومانية والبيزنطية والعثمانية. توفر منطقة السلطان أحمد فرصًا رائعة للذين يرغبون في التقاط الصور مع مباني اسطنبول التاريخية الرائعة.

المتاحف الموجودة في السلطان أحمد، المدينة القديمة لإسطنبول، تكون مزدحمة للغاية في فصلي الربيع والصيف. قد ترغب في التفكير في الحصول على بطاقة متحف اسطنبول حتى لا تعلق في قوائم الانتظار الطويلة.

3. التسوّق في السوق المسقوف (كابالي تشارشي)

بعد زيارة المعالم التاريخية في السلطان أحمد، من المعتاد الذهاب إلى السوق المسقوف وتتويج اليوم بالتسوق. يعود تاريخ السوق المسقوف إلى سنة 1461، وهو مكان يجذب الناس إليه مثل المغناطيس.

حتى الأشخاص الذين باتو مرهقين بعد زيارة متاحف اسطنبول لا يمكنهم مقاومة فكرة الذهاب إلى السوق المسقوف في نهاية اليوم. السوق المسقوف هو نصب تاريخي ضخم يضم 67 شارعًا وأكثر من 4000 متجرًا، ويعد آخر معلم لأسلوب التسوق التقليدي في اسطنبول.

يمكنك شراء الملابس الجلدية والمجوهرات والسجاد والفخاريات من السوق المسقوف. هناك العديد من الخيارات لشراء السجاد التركي في اسطنبول، وتتواجد معظم هذه الخيارات في المحلات التجارية داخل وحول السوق المسقوف.

Shopping at the Grand Bazaar
Eminonu Square and Spice Bazaar

4. ميدان إمينونو وسوق التوابل (السوق المصري)

يعد الذهاب إلى ميدان إمينونو وزيارة سوق التوابل من أفضل الأشياء التي يمكنك القيام بها في اسطنبول. فناء المسجد الجديد، الذي أصبح رمزًا لأمينونو، هو نقطة إطعام الحَمَام مثل ساحة سان ماركو في البندقية.

على الرغم من أن المنطقة تشتهر بسوق التوابل، فإن الشوارع المحيطة بالسوق أيضًا رائعة لتجربة التسوق المحلي. الشوارع بين سوق التوابل ومحطة سيركجي للترام هي الأماكن المثالية لتذوق أفضل أطعمة الشوارع.

لا تزور المدينة دون رؤية مسجد رستم باشا الصغير ولكن الثمين، والمزين بأجمل نماذج بلاط إزنيق. يقع مسجد رستم باشا على بعد خمس دقائق فقط سيرًا على الأقدام من سوق التوابل.

يقع المسجد في بداية شارع السوق الطويل (أوزون تشارشي) حيث يمكنك الانتقال من سوق التوابل إلى السوق المسقوف. شارع السوق الطويل هو سوق عام حيث يمكنك العثور على مجموعة متنوعة من المنتجات الرخيصة.

5. إقتفاء أثر مستوطنات جنوية في غالاطا

كان يُنظر إلى غالاطا على أنها مكان بعيد كالشاطئ المقابل للقسطنطينية خلال الفترة البيزنطية. أطلق البيزنطيون على غالاطا اسم بيرا، مما يعني "الجانب الآخر" نظرًا لعدم وجود جسر غالاطا يوصل بين الجانبين في ذلك الوقت.

كان أحد طرفي السلسلة الكبيرة التي تمتد بين جانبي القرن الذهبي لمنع سفن العدو من الدخول، متصل بغالاتا. حققت الإمبراطورية البيزنطية مداخيل ضخمة بفرض ضريبة على تجارة التوابل والحرير بين آسيا وأوروبا. تم تصدير الأقمشة والتوابل الحريرية القادمة من آسيا إلى أوروبا من القسطنطينية عن طريق مستعمرات جنوية وفينيسيا.

واصل العثمانيون تجارتهم بنفس الطريقة مع الفينيسيين وجنوية. لا يزال من الممكن رؤية آثار المدينة الساحلية القديمة من الماضي، أثناء زيارة شوارع كاراكوي اليوم. ترك سكان جنوية بشكل خاص تراثًا مهمًا في أحياء كاراكوي وغالاتا.

Tracing Genoese Colony in Galata
Walking in Fener and Balat Neighborhoods

6. المشي في أحياء فنر وبلاط

فنر وبلاط هما حيان ازدادت شعبيتهما في السنوات الأخيرة. يمكن زيارة هذه المناطق المجاورة بسهولة من خلال جولة سيرًا على الأقدام لبضع ساعات.

هاذان الحيان اللذان يعكسان الحقبة العثمانية في اسطنبول بأفضل طريقة لهما أهمية تاريخية كبيرة. يمثل حيا فنر وبلاط الهيكل الفسيفسائي لإسطنبول مع المساجد والكنائس والمعابد اليهودية فيهما.

كان يعيش في حي فنر الروم الأرثوذكس، حينما كان بلاط هو الحي اليهودي، وما زالا يحتويان على تراث ثقافي كبير. لفهم تاريخ حيا فنر وبلاط تمامًا، ننصحكم بزيارة هذه الأحياء مع مرشد سياحي خاص.

7. الإفطار التركي مع إطلالة على البوسفور

تحظى كل من السواحل الآسيوية والأوروبية لمضيق البوسفور بشعبية كبيرة في عطلات نهاية الأسبوع. يمكنك تجربة الإفطار التركي مع إطلالة على مضيق البوسفور والتي هي عادة تحظى بشعبية كبيرة بين سكان اسطنبول.

من الممكن أيضًا الاستمتاع بالإفطار في الأحياء العصرية مثل غالاطا أو جيهانكير أو السلطان أحمد أو قاضي كوي. ومع ذلك، فإن تناول وجبة الإفطار مع إطلالة على البوسفور هو بالتأكيد تجربة أكثر إلهامًا.

على الجانب الأوروبي، تعد أورتاكوي، وبيبيك، وقلعة روملي من أكثر مناطق الإفطار شهرة في اسطنبول. من ناحية أخرى، يبرز الجانب الآسيوي بأحيائه الهادئة مثل بايلار بايي، وشنغل كوي، وقلعة الأناضول.

Turkish Breakfast with Bosphorus view
Visiting a Historical Turkish Bath

8. زيارة الحمام التركي التاريخي

يوجد في اسطنبول حمامان تاريخيّان تم ترميمهما بنجاح في الماضي القريب. وهما حمام السلطانة حُرّم أيا صوفيا وحمام كيليج علي باشا. تم بناء كلا الحمامين التركيين في القرن السادس عشر من قبل المعمار سنان، أهم مهندس معماري في الفترة العثمانية. بالإضافة إلى ذلك، تعد حمامات شمبرلي تاش، وجاغال أوغلو، وسليمانية، وغالاطا سراي من بين أفضل الحمامات التاريخية في اسطنبول.

يعد الذهاب إلى الحمام التركي من أكثر الأشياء الممتعة التي يمكنك القيام بها في اسطنبول. يمكنك الاستمتاع بهذا الجو التقليدي إذا كنت مهتمًا بالتاريخ والهندسة المعمارية.

9. المشي من أورتاكوي إلى بيبيك

اقترحنا عليك في السطور العليا تناول وجبة الإفطار على مضيق البوسفور في اسطنبول. من أهم الأشياء التي يمكنك القيام بها في إسطنبول هي تناول وجبة إفطار تركية في أورتاكوي ثم المشي على طول مضيق البوسفور إلى بيبيك.

الطريق الساحلي الممتد من أورتاكوي إلى بيبيك هو أكثر طريق ملاءم لأنشطة المشي والركض على طول مضيق البوسفور. يمكنك تصوير جسور البوسفور والقصور وصيد الأسماك على هذا الطريق. يمكنك متابعة المشي حتى قلعة روملي، إذا كنت ما زلت تستمتع بذلك.

Walking from Ortakoy to Bebek
Cable Car to Pierre Loti Hill

10. ركوب التلفريك إلى تلة بيير لوتي

كنا قد اقترحنا عليك زيارة أحياء السلطان أحمد وإمينونو وفنر وبلاط في شبه الجزيرة التاريخية. دعونا نتعمق أكثر ونتحدث عن منطقة أيوب.

تقع تلة بيير لوتي في منطقة أيوب، وهو من أفضل الأماكن للتصوير الفوتوغرافي في اسطنبول. يعد ركوب التلفريك إلى القمة من بين أفضل الأنشطة التي يمكن القيام بها في إسطنبول.

مسجد أيوب، الذي يعتبر أقدس مسجد في اسطنبول، يقع أيضًا داخل حدود هذه المنطقة. بعد زيارة المسجد، يمكن أيضًا زيارة متحف مينيا تورك في رحلة قصيرة بالحافلة أو التاكسي.

11. الصعود إلى أعلى برج غالاطا

يمكنك الذهاب إلى برج غالاطا والتقاط الصور من أعلى مكان حيث يمكنك رؤية اسطنبول.

يوفر برج غالاطا، الذي يمنحك الفرصة لرؤية التلال السبعة لشبه الجزيرة التاريخية، إطلالة شاملة على القرن الذهبي ومضيق البوسفور. يمكنك التقاط صور جميلة إذا صعدت إلى البرج في ساعة لا تكون فيها الشمس قوية جدًا.

أصبحت الساحة الواقعة أسفل برج غالاطا مباشرة منطقة نشاط فيها مقاهي ومعارض فنية رائعة تم افتتاحها في السنوات الأخيرة. يعد قضاء الوقت حول برج غالاطا واستكشاف الشوارع الجانبية من بعض الأشياء التي يمكنك القيام بها في اسطنبول.

Going Up to The Galata Tower
Strolling through Istiklal Street

12. التجول في شارع الاستقلال

شارع الاستقلال، طريق للمشاة يمر عبر باي اوغلو، لا يزال يحمل آثار الحياة الأممية للعصر العثماني. ستلاحظ أن العديد من الأساليب المعمارية المختلفة ممتزجة معًا وتخلق تناغمًا فريدًا في شارع الاستقلال.

شارع الاستقلال، حيث تصطف المتاحف والمعارض الفنية والمقاهي والمطاعم جنبًا إلى جنب، يعدك بتجربة مشي رائعة. يمكنك العثور على أروع أحياء باي اوغلو مثل جيهانكير، وبيرا، وغالاطا في الشوارع المتفرعة من شارع الاستقلال.

يعد شارع الاستقلال أيضًا أحد أهم محطات جولات الطعام في اسطنبول. نظرًا لبنيتها الأممية في الفترة العثمانية، امتزج مطبخ العديد من الثقافات مع بعضها البعض. يعد شارع الاستقلال أحد أفضل الأماكن لمشاهدة هذا في اسطنبول.

13. شراء التحف في كوكوركوما

كوكوركوما هو الحي الذي يقع فيه متحف البراءة للكاتب أورهان باموق الحائز على جائزة نوبل. يشتهر الحي في الغالب بمحلات التحف الموجودة فيه.

من الممتع جدًا زيارة متاجر التحف التي تصطف على طول شارع كوكوركوما والتسوق بقدر ميزانيتك. فلا شك أنك ستحصل على ذكريات رائعة هنا إذا كنت حريصًا على التقاط الصور.

تشتهر منطقتي كوكوركوما وجيهانكير المجاورة لبعضها البعض بمقاهيها ومطاعمها الراقية. تقع المقاهي ومطاعم البيتزا وبيوت النبيذ الراقية والأكثر تميزًا في إسطنبول في هذا الحي. تعتبر جيهانكير أيضًا واحدة من أفضل المناطق للإقامة في اسطنبول.

Antique Shopping in Cukurcuma
Byzantine Heritage in Istanbul

14. التراث البيزنطي في اسطنبول

يعود تاريخ الرومان في اسطنبول إلى عهد الإمبراطور سيبتيموس سيفيروس. أعلن الإمبراطور قسطنطين اسطنبول العاصمة الثانية للإمبراطورية الرومانية سنة 330 ميلادية. بعد تقسيم الإمبراطورية الرومانية إلى قسمين، ظلت القسطنطينية عاصمة لروما الشرقية حتى سنة 1453.

اسطنبول، التي كانت عاصمة الرومان والبيزنطيين منذ 1000 سنة، لا تزال تتمتع بتراث روماني مهم. لا تزال هناك بقايا قصور وخزانات مياه من العصر البيزنطي، بالإضافة إلى عدد كبير من الكنائس البيزنطية. اليوم من الممكن زيارة كنائس آيا صوفيا، وتشورا، وباماكاريستوس كمتاحف.

يمكنك زيارة المباني البيزنطية والتقاط صور رائعة في الأحياء القديمة في اسطنبول مثل السلطان أحمد، وفنر، وبلاط، ووفا، وزيريك، وادرنكابي.

15. زيارة المساجد في إسطنبول

يمكننا القول أن المساجد الإمبراطورية في اسطنبول مقسمة إلى قسمين من حيث الهندسة المعمارية. الأول هو العمارة العثمانية الكلاسيكية، الذي يعلو ذروته مع المهندس المعماري سنان، والثاني هو العمارة العثمانية الحديثة، ويحمل توقيع عائلة باليان.

يمكننا القول أن المساجد الإمبراطورية في اسطنبول مقسمة إلى قسمين من حيث الهندسة المعمارية. الأول هو العمارة العثمانية الكلاسيكية، الذي يعلو ذروته مع المهندس المعماري سنان، والثاني هو العمارة العثمانية الحديثة، ويحمل توقيع عائلة باليان.

منذ القرن الثامن عشر فصاعدًا، بدأ العثمانيون في استخدام عناصر كلاسيكية-جديدة وعناصر باروكية ذات تأثير أوروبي. يمكنك مشاهدة هذه الهندسة المعمارية القديمة في مسجد أورتاكوي، وقصر دولما باهتشة ومسجدها، ومسجد بيلربي، مثلما الحال في المساجد الموجودة في مضيق البوسفور.

بالطبع، لا يتفوق الأسلوبان على بعضهما البعض. وإنما يصفان معًا تطور الثقافة التي سادت اسطنبول لمدة 500 سنة. بينما فضلت الهندسة المعمارية الكلاسيكية أسلوبًا أكثر بساطة؛ استخدمت الهندسة المعمارية الحديثة تقنيات الزخرفة اللافتة للنظر.

Visiting the Mosques of Istanbul